كيف تستعد لعملية جراحية

رغم أن هذا الأمر قد لا يشغل بال الكثيرين و لكنني وجدت نفسي مضطراً للتفكير فيه الأسبوع الماضي حيث أتخذت قرار إجراء عملية جراحية بسيطة و كان لزاماً علي أن أستعد لها الأستعداد الجيد أملاً في الحصول علي أفضل نتيجة علاجية.

الاستعداد الجيد يعطيك أفضل الفرص لنجاح العملية

و الأمر يتطلب عدة خطوات هامة جداً للتأكد من سير الأمور علي ما يرام أثناء و بعد الجراحة.

و يمكن تلخيص الأمر فيما يلي:

قبل الجراحة:

  1. التأكد من وجود داعي حقيقي لأجراء الجراحة : و هذا يتم عن طريق استشارة طبيب تثق في خبرته و أمانته العلمية و يفضل استشارة أكثر من طبيب للتأكد من الأمر بدون شك
  2. إجراء الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من أنك لائق جراحياً و هي غالباً ما تشمل عدة فحوصات معملية لقياس وظائف الكبد و الكلي و حالة القلب و غيرها من الفحوصات.
  3. اجلس إلي طبيبك و اعرف منه فكرة مبسطة عن الجراحة و كيف يجب أن تستعد لها و ما هي المدة التي ستحتاجها للراحة بعد الجراحة لكي تعد أمورك الشخصية بشكل واضح و سلس من البداية.
  4. حاول تهيئة نفسك للموضوع بعمل بحث علي الإنترنت عن الجراحة التي ستجريها و معرفة معلومات أكثر عنها

يوم الجراحة:

  • اعرف من طبيبك الميعاد المحدد لأجراء الجراحة و هل يتطلب الأمر صيام عن الطعام و الشراب و لكم ساعة و أية استعدادات أخري قد يحتاجها منك الطبيب حتي تسهل عمله قدر إمكانك.
  • توجه إلي المستشفي مبكراً و احرص علي أن يرافقك بعض الأقارب أو الأصدقاء لمساندتك بدنياً و معنوياً( و هي نقطة أراها هامة للغاية)
  • ضع الأمر في يدي الله فهو الحافظ و الشافي

بعد الجراحة:

من الطبيعي أن تكون اللحظات الأولي بعد الجراحة صعبة و ستجد الطبيب و الممرضين حولك فاحرص علي التجاوب معهم قدر استطاعتك و التزم بالتعليمات التي يعطونها لك قدر إستطاعتك و حاول تقبل الأمر بشجاعة و رضا.

قد يتطلب الأمر بقاءك في المستشفي ليوم أو أكثر علي حسب نوع الجراحة و للأطمنئان علي أنك تتعافي بشكل جيد

العودة للمنزل:

من المهم جداً الجلوس مع الطبيب قبل مغادرة المستشفي لتعرف ما هي الأدوية التي ستحتاج إليها بالمنزل و كيفية استعمالها بدقة و احرص علي ان يكون معك أحد أقاربك ليستمع إلي الطبيب معك إذا كنت غير قادر علي التركيز بشكل كامل.

احرص علي أن تعرف من طبيبك كيفية العناية بالجرح بشكل صحيح لأن هذا له دور كبير في تماثلك للشفاء بشكل سريع و هل تستطيع الحركة بشكل عادي أم هناك محاذير و ما هي.

تابع تقدمك مع طبيبك في مواعيد منتظمة و مدي حاجتك لتغيير العلاج أو أيقافه.

حاول العودة ألي ممارسة حياتك الطبيعية بالتدريج و احرص علي الأستماع لصوت جسدك و عدم الضغط عليه بشدة من البداية بل راعي التدرج في المجهود.

مع ملاحظة أن هذه النصائح مبنية علي تجربة شخصية رأيت أن اشارك الناس بها و ليست نتيجة أبحاث أو دراسات أطلعت عليها.

تمنياتي لك بالشفاء العاجل و الصحة.

ممدوح

د/ ممدوح عز

مدير موقع صيدلية الملاك علي الإنترنت.

You may also like...

2 Responses

  1. bebo says:

    thank you شكرا

  2. Fathi M.Madi says:

    thank you for the good information

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

shares