لماذا يتكرر سحب الأدوية الجديدة من الأسواق؟

حدث في الآونة الأخيرة أن قامت عدة شركات بسحب أدويتها من الأسواق العالمية و تكرر الأمر بشكل لافت للنظر مما جعل البعض يشك في أي دواء جديد و يفقد الثقة فيما ينتجه العلم من أجل راحة المرضي, فأين الحقيقة؟

و هذه بعض الأمثلة لأدوية تم سحبها مؤخرا

1. فيوكس: تم سحبه في سبتمبر 2004

2. زلماك: تم سحبه في مارس 2007

و الأمر معقد بعض الشئ لأن سحب تلك الأدوية لا يعني أنها خطيرة و لا يجب استعمالها و لكنه يعني أن هناك محاذير عديدة عليها, مثل كل الأدوية, فالدواء هو سلاح ذو حدين. و كما هو معروف أن الدواء قبل تداوله بالأسواق يمر بإختبارات و تجارب طويلة تستغرق عدة سنوات قد تصل إلي عشر سنوات للتأكد من الأمان و الفاعلية.
و المهمة الأساسية للطبيب هي موازنة المزايا مع المخاطر لكل دواء مع حالة المريض و بناءاً عليه يقوم بوصف هذا العلاج لمريض و دواء غيره لمريض أخر.

كما هناك عدة عوامل تتداخل و قد تزيد المشكلة مثل:

1. استعمال المريض لأدوية أخري في نفس الوقت

2. كبار السن أو المصابين بمشاكل في وظائف الكبد أو الكلي

3. حالات مرضية أخري يعاني منها المريض و لا يعرفها الطبيب المعالج

و كما هو معرف فإن شركات الدواء العالمية تخاف بشدة من المسئولية القانونية لذا نجدها تسارع بسحب الأدوية بمجرد ظهور أحتمال أن تسبب مشاكل للمرضي و حتي قبل أن تصدر الجهات الرقابية تعليمات لها بذلك منعاً للملاحقة القانونية من المرضي

لذا, فالنصيحة الأولي هنا هي: لا تستعمل أي دواء بدون مشورة طبيبك و لا توقف أدويتك بدون مراجعته.

و النصيحة الثانية هي: احصل علي معلوماتك عن الأدوية من مصادر موثوق بها مثل الطبيب أو الصيدلي

مع خالص تمنياتي بالصحة.

د/ ممدوح عز

elmalakrx_small

د/ ممدوح عز

مدير موقع صيدلية الملاك علي الإنترنت.

You may also like...

1 Response

  1. Gamil gayed says:

    Dear Dr.Ez,

    I like your website.

    I would encourage you to search the discontinued/recalled drugs and list the reasons for drug recalls. This will help your patient to be very diligent in using prescription drugs. This also will help people to see the need for pharmacist role.

    Thanks

    Gamil Gayed

Leave a Reply to Gamil gayed Cancel reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *