كله إلا الكذب

أستطيع تقبل صفات كثيرة سلبية في أي أنسان أتعامل معه و يكون لدي تفاهم كبير و أستعداد للتسامح مع الكثير من العيوب فكلنا بشر ما عدا الكذب!

فالكذب من وجهة نظري ليس مجرد صفة سيئة في الأنسان و ليس نقيصة بل هو يهدم الكيان كله و يجعلني غير قادر علي التعامل مع هذا الأنسان بالمرة أو حتي محاولة تقبله و تصديقه.

baby

و من خلال خبراتي في التعامل مع الكثير من الغربيين رأيت و عجبت لما يعطون الصدق من منزلة لديهم و كيف أن الكذب أمر مكروه بشدة مثله مثل القتل تماماً و يكاد يكون جريمة مخلة بالشرف!

و للاسف نحن في مجتمعاتنا لا نعطي الصدق نفس الأهمية و تجد الكثيرين لا يخجلون من الكذب أمام أولادهم و بعتبرون الأمر مجرد شطارة أو حنكة و قدرة علي الخروج من المواقف الصعبة و ينتقل الأمر للأطفال فيتعودون الكذب و يعتبرونه أمر عادي و يقولون لك ” إنها كذبة بيضاء”!

فما رأيك عزيزي القارئ و هل توافقني علي رأيي أم تري أنني أعطي الأمور أزيد من حجمها الطبيعي؟

ممدوح

.

د/ ممدوح عز

مدير موقع صيدلية الملاك علي الإنترنت.

4 تعليقات

  1. شكرا لك مقالات رائعه بالفعل

  2. مقال رائع تسلم الايادي

  3. فعلا بعض الناس يصرون على تحري الكذب
    ليكتبو عند الله جلت قدرته كذابين
    عجبي عليهم
    وهم للاسف ينقلون هذا الداء لاطفالهم
    بعض السلف رفض اخذ الحديث من شخص كذب على دابته
    فكيف بنا الان والكذب يكون بكل الالوان
    من سياسي لاجتماعي يليه الاقتصادي

    الحل
    تحري الصدق
    والعمل على تقويته في الصغار
    وليكن الشعار
    المؤمن لا يكذب

    ودمتم سالمين

  4. يقول NEVEN:

    اوافق على هذا الرأى فالكذب يجعلنى لا اصدق هذا الانسان حتى لو قال الصدق فى مرة اخرى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *